إعادة الحياة لقلب القاهرة التاريخية

 

ونحن نعتقد أن نحن يمكن أن تلعب دوراً في سد الفجوات القائمة بين الهيئات الحكومية والمهنيين، والطلاب وأفراد المجتمع من أجل فهم العمليات المعقدة وأنماط  التحول التي تواجه القاهرة. هذا التعاون هو الأساس للتدخلات المستدامة من أجل الحفاظ على تراثنا وتنشيط المجد السابق للقاهرة.

 تهدف مدرسة القاهره للتراث إلى المشاركة في تطوير ثقافة البحوث الحضرية والتصميم التي تمكننا من توقع سيناريوهات المستقبل الحضري والتصرف تبعاً لذلك من خلال التعاون متعدد التخصصات للتوصل إلى حلول عملية، مما بدوره قد      يساعد علي عكس الوضع الراهن ليصلنا الي المدينه النابضه بالحياه التي نتمناها جميعا. 

Photo Courtesy of CHS